لجنة الاغاثة والطوارئ

الأحد 4 نوفمبر 2018

تستعد لجنة الإغاثة والطوارئ باتحاد الأطباء العرب لإطلاق مشروع مقاومة موجات البرد القارس تحت عنوان "حملة دفء" للعام الخامس على التوالى بعدد من الدول والمناطق المتضررة من موجات البرد القارس خاصة هؤلاء الذين يسكنون المخيمات من اللاجئين و النازحين.

ومن المقرر أن يتم تنفيذ المشروع لصالح كل من اللاجئين والنازحين السوريين ولاجئي بورما على حدود بجلاديش بالإضافة الى بعض القرى بمحافظات الصعيد والوجه البحرى بجمهورية مصر العربية و فلسطين.

وتحاول لجنة الإغاثة والطوارئ من خلال هذا المشروع التقليل من الأضرار الناجمة عن موجات البرد والعواصف الثلجية بتوفير أدوات تدفئة وترميم أسقف بعض المنازل وتوزيع وسائل تدفئة مثل البطانيات وأحذية للأطفال فى المخيمات.

وفى تصريح للدكتور أسامة رسلان أمين عام اتحاد الأطباء العرب أوضح خلاله أن حملة "دفء" هى أحد مشروعات الإغاثة الموسمية التى تهدف إلى انقاذ آلاف الأسر التى تعيش أوضاع مأساوية بسبب تغير المناخ أو لعدم ملائمة المسكن  بجانب ضعف خدمات الدعم الصحى بالمناطق التى تعانى من اضطرابات قد تؤدى الى عدم توفر الغذاء أو المسكن الملائم مثل السيول و العواصف الثلجية.

ومن الجدير بالذكر أن لجنة الإغاثة والطوارئ نجحت من خلال حملة "دفء" فى توفير مساعدات ووسائل تدفئة لما يقرب من 150 ألف أسرة على مدار السنوات الأربع الماضية ومن المقرر أن يصل عدد المستفيدين هذا العام الى أكثر من 30 ألف أسرة.

وتعكف حاليا إدارة المشروعات بلجنة الإغاثة والطوارئ على دراسة عدد من المشروعات الإغاثية الطارئة لإنقاذ آلاف الأسر باليمن ، حيث يواجه ما يقرب من 12 مليون يمنى شبح المجاعة بسبب الحرب الدائرة هناك.